سلوكيات و مجتمع

١٠ طرق للتعامل مع الغيور

اعلانات مدعومة

فيديوهات مختارة

لقاء | د. علياء كيوان - للحديث عن جمعية المرأة العربية في دول أوروبا


نواجه أحيانًا التعامل مع أشخاص قد أفقدهم الشعور بالغيرة والحقد تمالك أعصابهم، وبالتالي من الطبيعي أن تصدر منهم مواقف سيئة وكلمات كريهة، وهي ليست وليدة اللحظة، بل هي ناتجة عن تراكمات متتالية من عدم الثقة والقناعة، مما يؤدي بهم إلى خلل في التصرفات والوصول إلى كره الآخرين.

لذلك من الضروري جداً إدارة تصرفاتنا والتعامل مع هذه الشخصيات بطرق تضمن لنا الراحة والإستفادة، ونحرص من خلالها على عدم إيذائهم حتى لا تتفاقم لديهم المشكلة ويدخلوا في تعقيدات نفسية تصل إلى العنف والتطرف. 

بداية ما هي الغيرة ؟ 

بالإنجليزية Jealousy وبالألمانية Eifersucht واصطلاحاًهي خليط من المشاعر السلبية يصاب بها الإنسان الغيور، من القلق وعدم الأمان والنقص النسبي بالممتلكات المادية والمعنوية أو نقص في القيم الشخصية، وخاصة فيما يتعلق بالمقارنة مع شخص أخر أو منافس.

لماذا يشعر البعض بالغيرة أو الحقد؟ 

حسب علماء النفس يمكن أن تعزى الحالة لأهم سببين رئيسيين :

  • عدم الثقة بالمهارات الشخصية حيث يكون الشخص متأكداً ١٠٠٪ من عدم قدرته على فعل نفس الأمر الذي ينجح به الآخر (الذي يغار منه عادة)، و تتناسب شدة الغيرة بشكل طردي مع الشكوك الذاتية.
  • الحاجة وهنا الحاجة تدخل في كل شيء، مثل الحاجة إلى مال أكثر بالتالي سيشعر بالغيرة من صاحب المال لأنه يجده ناجحاً في الناحية المالية، أو الحاجة إلى النجاح وليس لديه القدرة أو الصبر للوصول إلى مستوى نجاح شخص آخر و بالتالي يكون ذلك محرك للغيرة لديه، وهكذا.. 

كيف تتعامل مع الإنسان الغيور أو الحاقد؟ 

مع التراكمات النفسية تتحول الشخصيات الغيورة إلى حاقدة أو كارهة، لذلك لا بد من التصرف بحكمة في التعامل مع كلماتهم وتصرفاتهم، وإليك أهم عشر تدابير ينصح بها علماء النفس للتعامل معهم: 

أولاً : تجنب أخذ تصرفات الغيور بمنحى شخصي 

إن التصرفات التي يمارسها هؤلاء الأشخاص بسبب مشاعرهم السلبية هدفها هز ثقتك بنفسك، لذلك في هذه الحالة إقترب أكثر من الأصدقاء الداعمين لك، ولا تتوقف عن مزاولة عملك، وذكر نفسك دائماً أن هذه التصرفات ناتجة عن نجاحك و تميزك

ثانياً :  تجاهل، تجاهل ثم تجاهل

لابد من تعويد نفسك على فن اللامبالاة والتجاهل في حال تعرضك لأي موقف سيء. 

ثالثاً : إبتلع تصرفاتهم مع القليل من الملح 

إذا كان التجاهل صعباً وخصوصاً في بيئة العمل فلا بد لك من أن تمسك العصا من المنتصف، و هنا لا بد من المواجهة كأن تقول له: أقدر إنتقاداتك البناءة (رغم أنها لا تصنف كذلك)، فما رأيك أن نستثمرها في بيئة عملية جيدة.

رابعاً : لا تُراجع و لا تتراجع

عندما يعلق هؤلاء تعليقات سيئة أو سلبية أو يكتبوها باستخدام الرسائل النصية أو وسائل التواصل الإجتماعي، فهم عادة يبحثون عن الرد بل وينتظرونه لإشباع طاقتهم السلبية، وإلا لما جعلوا مشاعرهم مكشوفة وظاهرة للعيان، لذلك لا ترد ولا تُراجع، فأنت ستحقق لهم ما يريدونه وهم لا يستحقون وقتك وطاقتك، فالاستجابة إلى مناوراتهم ينقلك إلى مستوىً لا يليق بك. 

خامساً : لا تعتذر 

إذا تعرضوا لك بالسب والنقد غير الضروري فهم يبحثون عن طريقة تجعلك تبرر نفسك، فلا تفعل ذلك، لأن الإنسان الطبيعي إذا أراد شرحاً أو توضيحاً يقترب من الطرف الآخر بشكل محترم ويتحاور معه، لذلك إحرص على إحترام ذاتك.  

سادساً : كن أكثر تواضعاً 

إستخدم كل ما تسمعه لتكون أكثر تواضعاً، فأنت لا حاجة لك للتباهي لإبراز نفسك أو الدفاع عن نفسك. 

سابعاً : تعلم السيطرة على غضبك

إدارة الغضب هو من أكثر تحديات الحياة، فعندما تسمع أو تقرأ أموراً تستدعي بشكل طبيعي مستويات عالية من الغضب خذ نفساً عميقاً، لأن هذه اللحظات هي الوقت المناسب لتعليمك أن تكون هادئاً، فاستفد قدر الإمكان من هذه المواقف التي تضعك تحت ضغط نفسي عالي لتدرب نفسك.

ثامناً : تعلم التفكير المستقل

إذا تعرضت إلى إهانات شخصية فيما يخص عملك أو أهدافك أو معتقداتك التي تتوافق مع الأخر هنا يجب أن تفخر بنفسك، لأنك تتمتع بميزات فريدة، فحُب نفسك سيعلمك أن تكون مستقلاً بتفكيرك وكذلك سيعطيك مستويات عالية من الرضا.

تاسعاً : إسمح لهم بتحفيزك وتشجيعك 

قد يخبرك أحدهم أن عملك هذا لن ينجح أبداً، أو أنك لن تحقق أهدافك، هنا يمكنك استخدام هذه العبارات السلبية كقوة دافعة للنجاح، وهذا لا يعني أنك بحاجة إلى إثبات نفسك، بل سيعطيك ذلك فرصة لإعادة النظر إلى إنجازاتك وأهدافك، و هذا ما سيدفعك إلى المزيد من التطوير والتميز.

عاشراً : كن ممتناً لانتصاراتك 

أحيانا التجريح المستمر بالكلمات والأفعال سيعطيك لمحة رائعة عن إنجازاتك، حيث أن الروتين اليومي قد يشغلك عن الإستمتاع بما أنجزته، ولكن عند التعرض للإساءة سيجعلك هذا تشعر بالفخر بنفسك، ولذلك أحيانا لا بد أن تكون ممتناً للغيورين الكارهين لك!

د. علياء كيوان 

التعليقات

تعليقات

Alia Abukiwan

باحثة وعالمة في المستشفى الجامعي في هايدلبرغ
حاصلة على درجة الدكتوراة في البيولوجيا الجزيئية في السرطان من جامعة هايدلبرغ ومركز السرطان الألماني
مديرة مجلة المرأة العربية في ألمانيا