صحة وطب

معدن البوتاسيوم

اعلانات مدعومة

فيديوهات مختارة

لقاء | د. علياء كيوان - للحديث عن جمعية المرأة العربية في دول أوروبا

د.صبا أبوريّا

يَحتاجُ جسم الإنسان إلى الكثير من المَعادن؛ فعلى الرّغم من وجودها بكميّاتٍ قليلة جداً إلّا أنّ جسم الإنسان يحتاجها في تكوين العظام والدم، بالإضافة إلى دورها في المُحافظة على الوَظائف الطبيعية للخلايا، كما تعمل المعادن جنباً إلى جنب مع الفيتامينات لتكوين الإنزيمات اللازمة للعمليات الحيوية في جسم الإنسان، فإذا افتقر الإنزيم إلى أيٍّ من العَناصر المعدنيّة يُصبح غير فعّالٍ وغير قادرٍ على العمل بشكل صحيح.

تُصنَّف المعادن إلى فئتين: معادن رئيسية، وهي المعادن التي يحتاجها الجسم بكميّاتٍ كبيرة (أكثر من 100 ملغ يومياً)، مثل: الكالسيوم، والفسفور، والبوتاسيوم، والصوديوم، والكلور، والمغنيسيوم. ومعادن ثانوية؛ وهي العناصر التي يَحتاجها الجسم بكميّاتٍ ضئيلة جداً، مثل: الزنك، والحديد، والمنغنيز، واليود، والفلور، والسيلينوم، والكروم.

البوتاسيوم وأهميّته للجسم:-
يُعتبر عُنصر البوتاسيوم (k) أحد المَعادن الرئيسية في جسم الإنسان، وتَكمُن أهميّته بما يلي:
– نقل السيالات العصبية عن طريق تبادل أيونات الصوديوم والبوتاسيوم عبر الأغشية الخلوية للأعصاب.
– خفض السكّر في الدم؛ حيث يُنصَح مرضى السكري بالحرص على تناول أطعمة غنيّة بالبوتاسيوم بنسبَةٍ مُعيّنة.
– يساعد البوتاسيوم على منع تشنجات العضلات؛ إذ يُعدّ تشنّج العضلات أحد أعراض نقص البوتاسيوم في الدم، حيث يساعد البوتاسيوم على استرخاء العضلات وتقليل التشنج.
– المُحافظة على صحة العظام وزيادة كثافتها والوقاية من هشاشة العظام، عن طريق المُحافظة على توازن الأحماض الضرورية لحفظ الكالسيوم داخل الجسم.
– تحسين وظائف الدماغ؛ حيث يحافظ البوتاسيوم على كهربائية الدماغ، كما أن له فعالية كبيرة في التعلّم والحفاظ على ذاكرة قوية، بالإضافة إلى أنه يساعد على حمل الأكسجين للدماغ.
– الحفاظ على التوازن الحِمضي القاعدي في مَجرى الدم.
– الحفاظ على ضغط الدم الطبيعي؛ حيث يُقلّل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
– تحسين عملية التمثيل الغذائي، عن طريق تسهيل عملية هضم كلٍّ من الدهون والكربوهيدرات، كما يُعَدّ عنصراً مهماً في تكوين البروتينات.
– التقليل من القلق والإجهاد؛ إذ إنّ تناول الأغذية الغنية بعنصر البوتاسيوم له أثرٌ كبيرٌ في التخفيف من القلق المزمن، الذي قد يعانيه البعض نتيجةً لظروف الحياة المختلفة.
– الحفاظ على رطوبة خلايا الجلد .

– المصادر الطبيعية للبوتاسيوم :-
– تَتراوح كميّة البوتاسيوم في الغذاء الطبيعي ما بين 2000 ملغ إلى 40000 ملغ يومياً، ويتواجد البوتاسيوم بكثرة في كثير من الأطعمة مثل: الأفوكادو، والموز، والعدس، والبطاطا، والبطاطا الحلوة، والمشمش، والشمام، والتمر، والكيوي، والمانجا، والتين، والخرشوف، والبازيلاء، والجزر، والحليب، واللبن، وكذلك اللحوم الحمراء، ولحوم الأسماك، ومن الجدير ذكره أنّ كميّة البوتاسيوم الزائدة عن الحاجة يتم إخراجها عن طريق الكلى، لذا فالأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الكلى يجب أن يقل تناولهم للأغذية المحتوية على بوتاسيوم لوجود البوتاسيوم كعنصر أساسي في الدم، فإن نقص تركيزه قد يُسبّب خللاً في وظائف أجهزة الجسم المختلفة، خاصة الجهاز العصبي، ومن الممكن أن يُشكّل خَطراً على حياة المريض، ويتم تشخيص نقص البوتاسيوم (Hypokalemia) بعمل فحص دم، وحساب نسبة البوتاسيوم.

أعراض نقص البوتاسيوم تشمل الآتي:

-ضعف شديد في الجسم،. حدوث تشنّجات في العضلات، الإصابة بالإمساك، حدوث مشاكل في القلب.، مشاكل في البشرة، القلق النفسيّ والتوتر العصبيّ، ضعف في الذاكرة، اضطرابات في النوم، طنين في الأذن، فقدان الشهية.

يتمّ علاج نقص البوتاسيوم بإستخدام الأدوية والمكمّلات الغذائيّة، أو بتناول الخضروات التي تحتوي على بوتاسيوم. أمّا إذا كان النقص كبيراً يتمّ العلاج بالمستشفى عن طريق أخذ إبر بوتاسيوم في الوريد بنسب بسيطة، لأنّ زيادة نسبة البوتاسيوم بسرعة تؤدّي إلى حدوث اضطرابات في القلب، وبالتالي إمكانية الإصابة بالسكتة القلبيّة، وقد يؤدّي ذلك إلى الوفاة مباشرةً.

– من الأسباب التي تؤدي إلى تعرض الجسم لنقص في البوتاسيوم وهي:
-الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة كمرض الكلى
ومرض سكر الدم.
ارتفاع في الحموضة، خاصة عند الأشخاص المصابين بمرض السكري.
-الإصابة بالإسهال الحاد.
-السكتات القلبيّة.
-الإفراط في استعمال الأنواع المختلفة للملينات. _إفراز العرق من الجسم بطريقة مفرطة وزائدة عن الحدّ الطبيعي.
_تعرض الإنسان لنقص حاد في حمض الفوليك.
_أخذ مدرّات البول بشكل مستمر.
_الإصابة بالتقيؤ الحاد ولفترات طويلة خاصة عند الحوامل في الشهور الأولى.
_تناول أنواع مختلفة من المضادّات الحيوية. _التقدم في السن .
_فقدان الجسم كميات كبيرة من السوائل، نتيجة للإصابة بالعديد من المشكلات كأمراض المعدة.

هناك العديد من الفئات التي تحتاج لكميات إضافية من معدن البوتاسيوم، ويجب مراجعة الطبيب المختص قبل الحصول على أي نوع من أنواع المكملات الخاصة بالبوتاسيوم وهم: –

  • الأشخاص الذين يعانون من إدمان للكحول.
  • المرضى المصابون بالزهايمر.
  • المصابون بالتهاب حاد في المفاصل.
  • مرضى السرطان يحتاجون لكميات إضافية من البوتاسيوم.
  • المرضى المصابون بمتلازمة التعب المزمن.
  • النساء اللواتي يبلغن سن اليأس، من أجل الوقاية من خطر الإصابة بمرض هشاشة العظام.

للمزيد من المعادن المهمة
معدن المغنيسيوم
معدن الزنك
معدن الكالسيوم

 

التعليقات

تعليقات

Maysoon Jabareen

صحفية فلسطينية تعيش في مدينة فرانكفورت في المانيا، تعمل مذيعة في راديو صباح الخير ألمانيا Good morning Deutschland
عملت في المسرح الشعبي الفسطيني كممثلة وعضو في االجمعية الخاصة بالمسرح، ناشطة اجتماعية تعنى بكسر الصورة النمطية في ذهن الاوروبيين عن العرب وبالذات عن النساء، تهتم بقضايا الطفل والأسرة، كاتبة ومحررة مقالات في مجلة المرأة االعربية في ألمانيا.