مدونات

شَمس 

اعلانات مدعومة

فيديوهات مختارة

لقاء | د. علياء كيوان - للحديث عن جمعية المرأة العربية في دول أوروبا

بقلم ليلاس دخل الله

يتموج سمار وجهها مع كحلِ عينيها، تثور ابتسامتها، فتظهرُ غمازتها كفقعة ماء على يسار وجه البحر. في قاعها لؤلؤ يلمع، وأنين لا يسمعه سواها. لقد قررت أن تعيش راضيةً بإعاقة مكتوبة بخط القدر مقروءة باسم الظلم. بدت على كرسيها المَلَكي، أميرةً، تجلسُ وتحكي قصتها بكل كبرياء، لم تدمع ولم ترتجف، حتى صوتها لم يتلاشَ. ثمة أشخاص يجسدون قيماً في هذه الحياة وأنا عندما التقيتُها، إنما التقيتُ المقاومة. لم تبلغ من التجارب والمعرفة ما يكفيها لتقاوم، لم تملك من الإيمان والحكمة ما يجعلها راضية، تبتلعُ أشواك الصبر وتحاول. بقيت ياسمينة ستة أشهر في المستشفى، تعرضت لأكثر من سبع عملياتٍ جراحيةٍ متتالية في وقت قصير.وبعد كل تلك المحاولات الطبية لإسعاف ما تبقى منها سالماً، لم تمت لكنها شُلّت. تلك الرصاصة كانت كفيلة بقص العمود الفقري من جذوره، وحتى الطب المتقدم في ألمانيا بعد العديد من العمليات الكثيرة لم يستطع تغيير أي شيء.

 

هاجرت إلى ألمانيا مع جيشٍ من الأمل، تكظمُ وجعها وألمها، جارّةً كرسيها وراء أعداد من المهاجرين. بلدان وحدود ومسافات، عجز وعجز وقوة. إلى بلد غريب ولغة جديدة ومجتمع مختلف، إلى عالم آخر. رحلة استمرت قرابة ستين يوماً، ليالٍ باردة ظالمة ومظلمة مرت على الفتاة ووالدتها العظيمة. الأم التي تركت عائلتها وزوجها لتأتي إلى شيء مجهول، لا ملامح له أبداً، بلد تكون فيها بكماء، برفقتها صَبيّة تجر أذيال الأمل. كانتا أقوى من الظلم وتعلمتا اللغة الألمانية بكل ما فيها من صعوبات. والآن تجاوزت أمل المرحلة الإعدادية وستبدأ بالثانوية العامة طامحةً بدراسة المعلوماتية. أما والدتها، التي أنهت المستوى المتوسط من اللغة، تعيشُ لتبسط لابنتها الأرض بعدما تعرجت بها. هذه الفتاة التي أصبح عمرها قرابة الثاني والعشرين عاماً. واحدةٌ من آلاف ضحايا الحرب، فتاةٌ كانت بعمر السابعة عشر عندما غدرتها رصاصة كانت متوجهة لتقتل بطلاً أو تُخيف طفلاً ، فأصابت ياسمينة وشلّتها.القصة بسيطة جداً وتُحكى بسطر واحد، تمرُ من آذان السامع أو عيون القارئ وتمضي، رقمٌ من بين الأرقام اللامنتهية، اسمٌ من بين كُل الأسماء غير المعروفة. كانت بعمر السابعة عشر، تمرحُ في ساحة الدار، تُحاكي الريحانة وتعاتب عصفور السلام، فاندست رصاصة بظهرها، خطفتها من حُريتها لتكبلها على كرسي متحرك. ورغماً عنها تضحك، دون أن يُسمَع أنينٌ لوجعها.

 

متمردة هي، على الظلم والضعف بكل أشكالهما، طالما أنها تستطيعُ وبكرسيها المتحرك تجاوز خطوط لم تفكر بالتمرد عليها وهي على قدمين. كانت تقفُ يوماً على قدمين، أما الآن فهي تنتصبُ بكل ما لديها من تمردٍ دونهما.تحررت من مكابل الخوف، ورغم أنها دخلت قيد الكرسي، إلا أنها حُرة.

أسميتها شَمس لأنها تضيئُ العالم وهي تحترق من الداخل.

وأسميتها أمل لأن الأمل فينا حياً رغم عجزه، لأنها تلقننا دروساً بالأمل والحياة والرضى.

وياسمينة أسميتها لأن عبق محاولاتها ونجاحها يلطّفُ رائحة الدم واليأس التي تخنقنا.

ياسمينة لأنها نقية، أصابتها لعنة حرب شقية، فشقت لها درباً شاقاً، لم يكن لها أن تكون فيه لولا أنها دمشقية.

التعليقات

تعليقات

Maysoun Abuzugheib

صحفية فلسطينية تعيش في مدينة فرانكفورت في المانيا، تعمل مذيعة في راديو صباح الخير ألمانيا Good morning Deutschland
تعمل كمدربة مهارات حياتية ومن أهمها الاندماج في المجتمع وسوق العمل الألماني. عملت في المسرح الشعبي الفسطيني كممثلة وعضو في االجمعية الخاصة بالمسرح، ناشطة اجتماعية تعنى بكسر الصورة النمطية في ذهن الاوروبيين عن العرب وبالذات عن النساء، تهتم بقضايا الطفل والأسرة، كاتبة ومحررة مقالات في مجلة المرأة االعربية في ألمانيا.