صحة وطب

سلس البول عند النساء

اعلانات مدعومة

فيديوهات مختارة

لقاء | د. علياء كيوان - للحديث عن جمعية المرأة العربية في دول أوروبا

Harninkontinenz bei Frauen

سلس البول عند النساء من الأمراض الشائعة والمخجلة التي لا تتحدث عنها النساء، او لا تدرك المرأة أنها تعاني من مرض يحتاج العلاج الفوري، قبل ان تتأزم حالتها، وذلك نتيجة للخجل من استشارة الطبيب، او عدم إدراكها عند ملاحظة الأعراض انه مرض عضوي كبقية الأمراض المزمنة.

في بعض الحالات يؤثر سلس البول على الحياة الشخصية، والحياة العامة بشكل كبير، ويسبب الإحراج عندما تضطر المرأة للذهاب إلى الحمام كل ساعة او أقل، ولا يتوفر لها الجو المناسب في الطريق او العمل أو حتى زيارة، فتعمل على تغير نمط حياتها الى حد ما، او تعزل نفسها اجتماعيا، لتتجنب الإحراج الناتج عن هذا المرض.


سلس البول: هو التبول اللاإرادي، وعدم القدرة على التحكم بعضلات المثانة حيث يتم نزول البول فور امتلاء المثانة، دون القدرة على منعه من النزول. 
وهي حالة مرضية، تصيب النساء اكثر بكثير من الرجال نتيجة لعدة عوامل أهمها:

  1. تعدد الولادات لدى النساء او عسر الولادة، حيث يعمل ضغط البطن وكبر حجمه على تلف عضلات أسفله، فيسبب ارتخاء وترهل عضلات المثانة. ولذلك ينصح بعمل تمارين كيجل لشد عضلات الحوض بعد الولادة Beckenboden، وذلك من خلال كورس اعادة تأهيل الجسم بعد الولادة Rückbildungen Gymnastik Kurs المدفوع من قبل شركات التأمين الصحي.
  2. التقدم في العمر وفقدان وظائف الكلى.
  3. مرض السكر المزمن وما يسببه من اعتلال الاعصاب، ومنها اعصاب المتحكمة بالمثانة.
  4. مرضى التصلب المتعدد اللويحي، او الشلل النصفي، او الزهايمر، وذلك لاصابة العصبون الحركي السلفي المتحكم بأعصاب المثانة.
  5. زيادة الوزن.
  6. لدى الفتيات بشكل خاص التي تتراوح أعمارهن بين ٥-٧ سنوات عند الضحك او السعال او الاضطرابات النفسية كالقلق او الخوف، او حمل الأشياء الثقيلة، مما يضع ضغطا على المثانة، فلا تستطيع العضلات الامساك وإغلاق مجرى البول.
  7. فرط عمل المثانة ينتج من فرط نشاط عمل المثانة فلا تستطيع التحكم باغلاق مجرى البول .
  8. سلس البول الفيضي: حصر البول من الصغر، او عدم افراغ المثانة بشكل كامل، فيبقى القليل منه في كل مرة، ومع التراكم تضعف العضلات القابضة، فلا ينغلق الاحليل بشكل نهائي.
  9. من أعراض التهاب المثانة او سرطان المثانة السلس البولي ايضا.

العلاج الافضل والأسرع، يكون منذ بداية الشعور بالسلس بالرياضة، والتمارين الخاصة بتقوية عضلات الحوض وأسفل البطن، التخفيف من شرب المنبهات كالقهوة والشاي المحفزة على التبول. وهناك علاج دوائي يقرره الطبيب حسب الحالة من حبوب او لاصقات توضع على البطن، او العمل الجراحي لرفع المثانة، او تكبير حجَّهما او غيره.

بالنهاية درهم وقاية خير من قنطار علاج.

ياسمين الأسعد

التعليقات

تعليقات

Alia Abukiwan

باحثة وعالمة في المستشفى الجامعي في هايدلبرغ
حاصلة على درجة الدكتوراة في البيولوجيا الجزيئية في السرطان من جامعة هايدلبرغ ومركز السرطان الألماني
مديرة مجلة المرأة العربية في ألمانيا