صحة وطب

تخفيف السعال لدى الأطفال بطرق طبيعية

اعلانات مدعومة

فيديوهات مختارة

لقاء | د. علياء كيوان - للحديث عن جمعية المرأة العربية في دول أوروبا

*اعداد: نانسي زغاتيت

ما الذي يستطيع فعله الآباء، للتخفيف من أعراض السعال لدى أبنائهم؟

يتعرض الأطفال للزكام بكثرة وبشكل متكرر، وهذا الأمر طبيعي! إلى حد إثنا عشرة مرة في السنة سيصابون بالعدوى، و ليس بالأمر الغريب: حتى أنه حوالي ٢٠٠ نوع مختلف من الجراثيم المحفزة للزكام تنتشر في الهواء، و بالأخص في فترة الأيام الباردة من السنة.
يتم نقل العدوى لدى الأطفال عن طريق السعال والعطس في الجو، أو بواسطة الإقتراب والتواصل المباشر مع الشخص المصاب بالعدوى .والسبب في ذلك هو أن الجهاز المناعي لدى الأطفال ما زال تحت مرحلة النمو والتقوية، حيث أن قوى الجهاز المناعي لا تكفي لمقاومة المرض ومحاربته بشكل تام.

  • السعال طبيعي ومفيد:
    من أول أعراض البرد والزكام هو السعال !
    بينما يعمل عمله بشكل طبيعي، حيث أن هذه الأعراض تعتبر من الأعراض الطبيعية للدفاع ومقاومة المرض. ومن خلال السعال يستطيع الجسم تجنب حالة دخول أو سد الشعيبات الهوائية في الرئة من الإفرازات الشديدة، حيث بواسطة السعال يتم طرد المخاط المكون من الزكام الى الخارج وحماية الشعيبات الهوائية من الضرر.
  • كذلك السعال الجاف مفيد جدا: بالرغم من أن السعال الجاف مفيد، إلا أن أعراضه مزعجة جدا بنفس الوقت. لأنه أغلب أعراضه لدى الأطفال تأتي في الليل وأثناء النوم، حيث يتعرضون لحالة السعال الشديدة التي بدورها تتعبهم وتزعجهم بنفس الوقت، لعدم قدرتهم على النوم بهناء ومن دون إزعاج.
  • هذا ما يساعد في حالة السعال الليلي: هواء رطب.

وذلك يتم عن طريق إستخدام فوطة مبللة ووضعها على جهاز التدفئة المتواجدة في غرفة الطفل. فتزيد نسبة الرطوبة في الغرفة مما يساعد على تخفيف حدة السعال أثناء النوم.
وفي حالة السعال القوي والمستمر أثناء الليل ينصح بفتح النافذة في غرفة الطفل والقيام بتغطية الطفل جيدا وتدفئته. ويفضّل وضع الطفل بالحضن وهزّه، وهذه الطريقة تساعده أيضا على التخفيف من حدة السعال لديه.

وبجميع الأحوال معظم الأطفال لن تنفع معهم هذه الطرق لتهدئتهم أثناء إصابتهم بالسعال الليلي! و لكن بالرغم من ذلك يفضّل المحاولة للتخفيف من حالة السعال لديهم، ولو تطلب الأمر الخروج بهم إلى الهواء الطلق ليلاً، ولكن هنا يوجب تدفئتهم جيدا وتغطيتهم بالغطاء كذلك، حتى لا يتضرروا من الهواء البارد.

  • أنف خالي من المخاط:
    عندما يكون الأنف غير مزكم، فهذا يسهل عملية التنفس. والمصاب الصغير يشعر حينها بشعور مريح وجيد. لذلك الأطفال الرضع الذين لا يستطيعون وحدهم  إخراج المادة المخاطية من الأنف، لا يساعدهم في هذه الحالة غير إستعمال أحد الوالدين الشافطه المخاطية للأنف لتحرير أنفه من المخاط .
  • الطريقة الصحية للنوم: رفع القسم العلوي من الجسد أثناء أخذ وضعية الإستلقاء بمسندات تحت الظهر، حيث يسهل عملية التنفس لدى الأطفال أثناء النوم.

*المصدر: مجلة Baby und Familie

التعليقات

تعليقات

Maysoun Abuzugheib

صحفية فلسطينية تعيش في مدينة فرانكفورت في المانيا، تعمل مذيعة في راديو صباح الخير ألمانيا Good morning Deutschland
تعمل كمدربة مهارات حياتية ومن أهمها الاندماج في المجتمع وسوق العمل الألماني. عملت في المسرح الشعبي الفسطيني كممثلة وعضو في االجمعية الخاصة بالمسرح، ناشطة اجتماعية تعنى بكسر الصورة النمطية في ذهن الاوروبيين عن العرب وبالذات عن النساء، تهتم بقضايا الطفل والأسرة، كاتبة ومحررة مقالات في مجلة المرأة االعربية في ألمانيا.