المرأة

الفحوصات الدورية المهمة لكل امرأة

اعلانات مدعومة

فيديوهات مختارة

لقاء | د. علياء كيوان - للحديث عن جمعية المرأة العربية في دول أوروبا

السيدة التي تشعر أنها بصحة جيدة، لا تفكر كثيرا بما يجب عليها القيام به من ‏فحوصات دورية، ظناً منهما أنها عندما لا تشتكي من شيء فهي غير معرضة للأمراض. على الرغم من ذلك، فإن ارتفاع نسبة الكوليسترول وضغط الدم وحتى اللحميات، ممكن أن تتسلل الى ‏الجسم بشكل خفي دون ظهور علامات مرض واضحة عليها.

‏لذلك ينصح الأطباء السيدات لعمل فحوصات طبية دورية وإليكم البعض منها:-

‏كل سيدة تعدت الخامسة والثلاثين من عمرها يجب عليها التوجه الى طبيب الأسرة، وعمل فحص كامل يشتمل على فحوصات ‏لأعضاء الجسم، وكذلك فحص ضغط الدم وأخذ عينة منه للتأكد من عدم وجود ارتفاع في الكولسترول والسكري، كذلك فحوصات الغدة الدرقية. ‏كما يأخذ عينة من البول التأكد من خلوها من أمراض الكلى.

وبالنسبة لفحص سرطان الجلد فتجرى بعد سن الخامسة والثلاثين مرة كل سنتين، وإذا تم ملاحظة التغيرات على الجلد أو الوحمات أو الشامات قبل هذا السن فيجب التوجه الى الطبيب مباشرة.

‏وهناك ‏فحوصات تجرى ‏مرتين بالعام ‏لسرطان عنق الرحم، ‏لذلك يتوجب على السيدة التوجه بشكل دوري الى الطبيبة النسائية للتأكد من سلامة الرحم والمهبل.‏السيدات ما بعد سن العشرين تجرى لهم هذه الفحوصات مرة في السنة.

‏اما فحوصات سرطان الثدي تجري بشكل دوري بعد عمر الثلاثين، والسيدات ما بين الخمسين والسبعين من العمر تجرى لهم فحوصات عن طريق الأشعة ‏للتأكد من صحة الثدي.

وهناك اختبار لكثافة العظام للسيدات ما بعد سن الأربعين.

‏اما فحوصات سرطان القولون تجرى بعد سن الخمسين، وإذا كان هناك تاريخ عائلي مرضي فيجب أخبار الطبيب لعمل فحوصات حتى قبل سن الخمسين، وتجري مرة في السنة.

‏لا ننسى فحوصات الأسنان وهذه للصغار والكبار تجرى كل ستة شهور للتأكد من سلامة الفم والأسنان .

‏كذلك لابد من فحص العين ومقياس النظر مرة كل سنة أو حسب ما تتطلبه الحالة.

هذه الفحوصات تعطيكِ سيدتي تفاصيل مهمة عن حالتك الصحية، كما أنها تعطيكِ الفرصة للتشخيص المبكر لبعض الأمراض، مما يُسهل ويسرع العلاج.

 

اعداد: انشراح عموري

 

 

 

التعليقات

تعليقات

Maysoon Jabareen

صحفية فلسطينية تعيش في مدينة فرانكفورت في المانيا، تعمل مذيعة في راديو صباح الخير ألمانيا Good morning Deutschland
عملت في المسرح الشعبي الفسطيني كممثلة وعضو في االجمعية الخاصة بالمسرح، ناشطة اجتماعية تعنى بكسر الصورة النمطية في ذهن الاوروبيين عن العرب وبالذات عن النساء، تهتم بقضايا الطفل والأسرة، كاتبة ومحررة مقالات في مجلة المرأة االعربية في ألمانيا.